مقالات  >>  لمسات تربوية  >>  إضاءات في التنشئة الإجتماعية

إ
إضاءات في التنشئة الاجتماعية للطفل:

دور الأسرة في التنشئة الإجتماعية:

تقوم الأسرة بعملية التنشئة الاجتماعية لإدماج الطفل في الاطار الثقافي العام لمجتمعه بإكسابه نماذج السلوك المختلفة في المجتمع من خلال القدوة الصالحة والتوجيه والتعويد وتدريبه علي طرق التفكير الشائعة فيه وغرس المعتقدات والقيم والاتجاهات المألوفة في المجتمع في نفسه لتصبح من المكونات التي يتعذر استئصالها من شخصيته.

إن الطفل يتعرض إلى مثيرات كثيرة ومتنوعة في بيئته الأسرية ويكتسب خبرات متنوعة في الذات والاتكالية إلي الاستقلالية والاعتمادية علي الذات.

 

وبتأثير قيام الاسرة بدورها في هذه التنشئة يتعلم الطفل:

-       المشي والفطام وضبط المثانة والامعاء والنظافة من خلال اشباع حاجاته.

-       التنشيط الجنسي المناسب، ذكر- انثى- وغير من الأدوار.

-       كف العدوان على من حوله. 

-       إقامة الحدود والحواجز واشباع الدوافع الجنسية والعدوانية والعمل علي استبدال اشباعها بأخري مقبولة اجتماعية.

-       الالتزام بالضوابط السلوكية ومراعاة قواعد السلوك اللائق والآداب الاجتماعية.

-       الاتجاهات السليمة نحو المبادئ والجماعة والسلطة والاسرة.

-       حب العلم والمعرفة والبيئة والوطن.

-       الانضباط واعتياد احترام الوقت واضطلاع بالمسؤولية في اوقات محددة مناسبة.

مدي كفاءة الأسرة في أداء دورها في التنشئة الاجتماعية:

هناك مجتمعات يمكن من خلالها تقدير مدي كفاءة الاسرة في اداء دورها في التنشئة الاجتماعية ومن اهمها:

1-  خروج المرأة إلي العمل.

2-  كثرة الأعياد المنزلية.

3-  سوء الاوضاع السكنية وعدم ملائمة البيت.

4-  الفقر وسوء التغذية.

5-  جهل الامهات بالتربية السليمة.

العوامل التي تساعد علي حدوث التنشئة الاجتماعية:

1-  وعي الآباء لمكونات الإطار النمائي الأسري اللازمة للتنشئة.

2-  توفير الخبرات.

3-  الإثراء النفسي للطفل في مواقف التنشئة.

أنماط التفاعل بين الطفل وأفراد أسرته:

إن علاقة الطفل بوالديه و البيئة المحيطة به بصفة عامة، وبأمة بصفة خاصة لها أهمية هائلة في نموه وتنشئته، فالعلاقة المثبتة علي أساس من التفاعل والاستجابة لمظاهر قلق الطفل بها، وتشجيع سلوك التعلق لدي الطفل تؤثر في الحاضر والمستقبل علي علاقة الطفل بالأخرين في مراحل النمو التالية.

خصائص علاقة الطفل بالأم:

هنالك خصائص اساسية لهذه العلاقة وهي:

1-  المباشرة: أي الاتصال المباشر بينهما دون وسيط.

2-  الخصوصية: أنها علاقة خاصة بدأ بين فردين يتعاملان بطريقة كلية.

3-  التبادلية: انها علاقة بين طرفين كل منهما يؤثر في الاخر بنشاطه ويوجهه وينميه.

4-  الاستمرارية: أي انها علاقة مستمرة مدي الحياة.[1]



[1] مدخل تربية الطفل أ.د مني بجري/ د نازك القطينات