مقالات  >>  البيت السعيد  >>  أسرار الحياة الزوجية

أسرار الحياة الزوجية

لا يختلف اثنان على أن الزواج هو بداية لحياة جديدة يسعى فيها الزوجان إلى العيش مع بعضهما حياة تملؤها السعادة، ويعملان معاً على إنجاح هذه العلاقة. ويجب أن يسعى الطرفان إلى اتباع خطوات تمكنهما من إنجاح علاقتهما، وتجنب ما قد يطرأ على هذه العلاقة من سلبيات ومشاكل وفيما يلي 5 أسرار لحياة زوجية سعيدة:

1- المساواة في الحقوق والواجبات: تعتمد العلاقة الزوجية على التضحية المتبادلة بين الطرفين، فعلى الطرفين أن يعطيا مثل ما يأخذان، فحبك للشريك لا يعني أن تجبره على التخلي عن شخصيته واهتماماته وأن يكون هو المضحي الوحيد، فالمساواة في الحقوق والواجبات يوصل حياتك الزوجية إلى بر الأمان.

2- التواصل:  يمكن أن تموت العلاقة بين الزوجين بسبب فقدان التواصل السليم بينهما، فإن لم يجد الطرفان طريقة سليمة للتواصل ومناقشة احتياجاتهما ومشاعرهما تجاه بعضهما البعض، فلن تصمد علاقتهما لفترة طويلة، ويجب أن يجد الزوجان طريقة للتواصل بشكل صريح ومباشر، وهذا يعني أن تعبر لشريكك عما تريده بطريقة محترمة وحازمة.

3- اختر معركتك بعناية: بعد الزواج يمكن أن يكتشف الزوجان بأنهما مختلفان في أشياء كثيرة، وأن الحياة المشتركة ليست سهلة أبداً، وأن الشجار قد ينشأ لأتفه الأسباب، لذا لا تدع لشريكك الفرصة لكي يبدأ الشجار معك بسبب أشياء تافهة، و تفادى بدورك أن تنساق وراء مشاعرك وتبدأ أنت الشجار، وإن كان لا بد من الشجار فليكن السبب جوهريا ومصيرياً.

4- لا تخف أو تتجاهل احتياجاتك: يدفعنا الحب أحيانا إلى وضع مشاعر الشريك واحتياجاته في المقدمة، مما يؤدي إلى تجاهلنا لمشاعرنا واحتياجاتنا، فربما تتنازل الزوجة أحياناً عن كل حياتها عندما يحتاج الزوج إلى الانتقال إلى مدينة أخرى بهدف العمل فيها، وأحياناً يكون هذا ضرورياً، إلا أن إخفاء احتياجاتك وتجاهلها قد يجعل الطرف الآخر يتمادى ولن تحصل على حقوقك الزوجية بهذه الطريقة، لذا عليك مصارحة شريكك باحتياجاتك بطريقة مناسبة وبعقلية منفتحة.

5- لا تقلل من شأن أهمية الثقة والصدق: جميعنا نقدّر الثقة والصدق، وهذا ما يجب أن يسود بين الزوجين وأن لا يتجاهل أي منهما هذا الأمر، وقد يكذب أحد الشريكين على الآخر بعض الأكاذيب البسيطة التي لا تؤثر في العلاقة على نحو سلبي، لكن من الأفضل أن يتحلى الطرفان بالصدق وأن يثقا ببعضهما البعض في سبيل تمتين أواصر المحبة بينهما والعيش بسعادة واستقرار.

الجميع يقول إن فترة الخطوبة هي أفضل وقت في علاقتك مع شريك حياتك. ثم تأتي السنوات القليلة الأولى من زواجك، والتي هي بمثابة مرحلة شهر العسل الموسعة وهي أيضاً أكثر السنوات ازدهاراً في الزواج. ويعقب ذلك مرحلة حيث تبدأ الأسرة، وتزداد مشاغل الزوج والزوجة والبدء في إعطاء بعضها البعض وقتاً واهتماماً أقل. ولكن هناك بعض الأسرار التي تجعل علاقتك الزوجية ناجحة في أي سن وفي أي مرحلة. وسوف نكتشف بعض هذه الأسرار سوياً.

1- تعلم فن تقدير مجهودات الطرف الآخر

تقدير أعمال شريك (ة) حياتك بكلمات بسيطة يعطي شعور بالسعادة ويُنسي الإرهاق والتعب. كل طرف لديه واجبات والتزامات يجب عليه تأديتها، واستماعه الى بعض الكلمات اللطيفة تقديراً لتأديته هذه الواجبات يحافظ على المودة والحب بين الطرفين.

2- عدم التفوه بالكلمات القاسية

في أثناء النقاشات العادية أو الخلافات احرصا على عدم قول كلمات جارحة مهما كان الشعور بالضيق من الطرف الآخر. الكلمات الجارحة تترك أثار سيئة في نفس الطرف الآخر ولا يمكن نسيانها بسهولة.

3- توقع الأقل وبذل المزيد من الجهد

كل طرف في الحياة الزوجية لديه توقعات عالية جداً من الطرف الآخر. ولكن، يجب معرفة أن طريقة شريك حياتك في اظهار المودة في بداية الحياة الزوجية قد لا تكون هي نفسها مع مرور سنوات الزواج، فمع مرور الوقت تتغير الأولويات ولكن هذا لا يعني أن الحب قد قل أو انتهى. لذلك، لا تقارن الحاضر مع الماضي باستمرار وبدلاً من ذلك، يجب أن يستمر كل طرف في فعل أفضل ما لديه مع عدم انتظار المقابل الفوري وهذا هو ما يحافظ على ازدهار العلاقة الزوجية.

4- وضع الغرور والكبرياء جانباً

الاعتذار لا يقلل من قيمتك، لذلك يجب ألا يكون هناك مكان للغرور في الزواج. إذا كنت المخطئ (ة) عليك تقبل ذلك والمبادرة بتقديم الاعتذار. أما إذا كان شريك حياتك هو من يعتذر  فبدلاً من اشعاره بالذنب وبأنك كنت على حق، تعلم تقبل الاعتذار والمسامحة، فالأمور يجب أن تكون مريحة وغير معقدة بين الزوجين.

5- التجارب السيئة قد تكون سبباً في زيادة القرب بينكما

في حالة حدوث مشكلة كبيرة وتعقد الأمور بينكما، يجب دوماً الجلوس سوياً والتحدث بصراحة مطلقة مع محاولة التوصل الى حل يرضي الطرفين. هذه الطريقة تجعل كل طرف يتعرف على أشياء عن شريك حياته قد تكون جديدة عليه مما يقرب المسافات بين الزوجين.

6- التواصل

التواصل الدائم والمصارحة بين الزوجين من وقت لآخر في لحظات الصفاء يطلع كل طرف على مكنونات قلب الطرف الآخر وينهي العديد من المشاكل قبل أن تبدأ.