زاوية المتخصصين  >>  تشخيص الاضطرابات النفسية عند الأطفال  >>  اضطرابات القلق عند الأطفال
 

اضـطرابات القـلق Anxiety Disorders


أولاً: القلق العام Generalized Anxiety Disorder

أ. قلق شديد وانشغال قلقي (خوف متوقع) حول 2 أو أكثر من ظروف الحياة (مثل: الأداء المدرسي أو التنافس الدراسي أو الرياضي أو الاجتماعي) لمدة 6 شهور أو أكثر، على أن تكون الأعراض موجودة بأغلب الأيام.

ب. صعوبة السيطرة على القلق أو الخوف المتوقع.

ت. وجود واحد أو أكثر من الأعراض الـ 6 التالية على أن تستمر بعض الأعراض لمدة 6 شهور:

1. تململ وإحساس بالتوتر أو ضيق الخلق، والشعور بأنه على حافة.سهولة التعب أو الإجهاد.

2. صعوبة التركيز.

3. استثارة.

4. توتر أو شد عضلي.

5. اضطراب النوم (صعوبة ببدء النوم، أو صعوبة البقاء فيه –التململ-، أو عدم كفايته).

ث. البدء قبل عمر 18 عام.

ج. أن يسبب القلق أو الانشغال القلقي أو الأعراض الجسدية اختلالاً ملحوظاً بالأداء الاجتماعي أو المهني أو مجالات أخرى هامة.

ح. ألا يكون الاضطراب نتيجة التأثير الفسيولوجي لمادة كتناول دواء أو سوء استخدام عقار ، أو عن حالة مرضية جسمانية كزيادة نشاط الغدة الدرقية  أو التسمم بالكافيين .

 

ثانياً: الوسواس القهري Obsessive Compulsive Disorder:

أ. وجود إما وساوس أو أفعال قهرية:

تتميز الوساوس بـ (1) و (2) و (3) و(4):

1. تكرار أفكار أو اندفاعات أو خيالات –صور- ثابتة يمارسها الشخص بوقت ما أثناء الاضطراب، وتكون مضايقة وغير مناسبة وتسبب قلق واضح.

2. الأفكار أو الاندفاعات أو الصور ليست مجرد انشغالات قلقية عن مشاكل الحياة الواقعية.

3. يحاول الشخص أن يتجاهل أو يقمع هذه الأفكار أو الاندفاعات أو الصور أو تعطيلها بأفكار أو أفعال أخرى.

4. يدرك الشخص أن الأفكار أو الاندفاعات أو الصور من داخله –نتاج عقله- وليست مقحمة عليه من الخارج.

       

تتميز الأفعال القهرية بـ (1) و (2):

1. سلوكيات متكررة (كغسل اليدين أو الترتيب أو التحقق والتفحص) أو أفعال عقلية (كالعد وتكرار الكلمات سراً) والتي يشعر الشخص أنه مجبر على تنفيذها استجابة للوساوس أو طبقاً لقوانين يجب أن تطبق بصرامة.

2. السلوكيات أو الأفعال العقلية تهدف لمنع أو تقليل الشعور بالضيق أو لمنع موقف مخيف، إلا أن هذه السلوكيات والأفعال العقلية لا تستطيع ذلك.

ب. الوساوس أو الأفعال القهرية تسبب اضطراباً واضحاً وتستهلك الوقت (أكثر من ساعة يومياً)، أو تؤثر على الأداء الوظيفي للشخص.

ت. الاضطراب ليس ناتج عن تأثير مواد كيميائية أو حالة طبية بصفة عامة.

 

 

ثالثاً: القلق الاجتماعي Social Anxiety Disorder

أ. خوف واضح ومستمر من موقف أو أكثر من المواقف الاجتماعية التي يتعرض فيها الطفل لأشخاص غير مألوفين بما فيهم أقرانه. فالطفل هنا يخاف من التصرف بطريقة معينة تكون محرجة له أمام الغير. مع مراعاة أن الطفل يستطيع إقامة علاقات اجتماعية مع الأشخاص المألوفين ولكن يحدث القلق في المواقف التي بها تجمع الطفل مع الأقران والكبار.

ب. يُثير التعرض للموقف الاجتماعي القلق بشكل دائم تقريباً أو البكاء أو الغضب أو الرفض أو الانسحاب من المواقف الاجتماعية مع الناس الغرباء.

ت. الطفل يمارس علاقات اجتماعية طيبة مع أشخاص مألوفين (كأفراد الأسرة والأصحاب الذين يعرفهم معرفة وثيقة).

ث. يكون هناك تجنب للمواقف الاجتماعية المخيفة، أو قد يكون هناك تحمل للمواقف ولكن بمصاحبة قلق وضيق شديد.

ج. التجنب أو القلق أو الضيق في المواقف المخيفة يؤثر على الأداء الدراسي أو المهني والاجتماعي.

ح. المدة لمن هم أقل من 18 عام تكون على الأقل 6 شهور.

خ. الخوف أو التجنب ليس ناتج عن تأثير فسيولوجي معين أو تناول مادة أو حالة طبية بصفة عامة.

 

ثالثاً: كرب ما بعد الخبرة الصادمة

Post Traumatic Stress Disorder

أ. تعرض الطفل لحدث صادم، مع وجود كلٌ مما يلي:

1. سماع أو مشاهدة أو مواجهة حادث أو حوادث تضمنت تهديداً بالموت أو أذى خطير أو تهديد السلامة الجسدية للذات أو الآخرين.

2. أن تكون استجابة الطفل قد تضمنت السلوك المتهيج أو المشوش.

ب. استعادة خبرة الحدث الصادم بشكل مستمر بطريقة أو أكثر من الطرق التالية:

1. لعب تكراري يُعبر من خلاله عن مواضيع أو نواحي الحدث الصادم.

2. أحلام مخيفة متكررة دون التعرف على محتواها.

3. إعادة (أو تفاعل عملي) تمثيل للحدث الصادم وكأن الحدث على وشك الوقوع.

4. ضيق نفسي شديد عند التعرض لإشارات داخلية أو خارجية ترمز أو تشابه أوجه الحدث الصادم.

5. مظاهر فسيولوجية عند التعرض لإشارات داخلية أو خارجية ترمز أو تشابه أوجه الحدث الصادم.

ت. تجنب مستمر للمثيرات المصاحبة للحدث الصادم وخدر في الاستجابة العامة، ويستدل على ذلك من ثلاثة أو أكثر من المظاهر التالية:

1. بذل مجهود لتجنب الأفكار أو المشاعر أو الأحاديث عن الحدث الصادم.

2. بذل مجهود لتجنب الأنشطة أو الأماكن أو الأشخاص الذين يثيرون تذكر الحدث الصادم.

3. العجز عن تذكر جانب هام من الحدث الصادم.

4. انخفاض الاهتمامات أو المشاركة ببعض النشاطات.

5. الشعور بالعزلة وبالغربة عن الآخرين.

6. ضيق المجال الوجداني (كالعجز عن امتلاك مشاعر المحبة).

7. إحساس بتقاصر المستقبل (فلا يتوقع استكمال الدراسة أو الحصول على مهنة أو الزواج أو أن يكون له عائلة وأطفال أو مدى حياة طبيعي).

ث. أعراض مستمرة من الإثارة واليقظة، ويستدل على ذلك من اثنين أو أكثر مما يلي:

1. صعوبة الدخول بالنوم أو الاستمرار فيه.

2. استثارة أو نوبات غضب.

3. صعوبة التركيز.

4. فرط التيقظ.

5. استجابة إجفال مبالغ فيه.

ج. أن تكون الأعراض في المحك (ب، ت، ث) أكثر من شهر.

ح. يسبب الاضطراب خللاً في الأداء الاجتماعي أو الدراسي أو المهني للطفل أو مجالات وظيفية أخرى.

 

رابعاً: الرهاب المحدد (البسيط) Simple Phobias:

أ. خوف ملحوظ ومستمر وزائد وغير معقول؛ محتواه وجود أو توقع موضوع أو موقف محدد (كالطيران أو المرتفعات أو الحيوانات أو أخذ حقنة أو رؤية الدم.. الخ).

ب. يُثير التعرض للموقف المخيف القلق بشكل دائم تقريباً أو البكاء أو الغضب أو التجمد أو التعلق.

ت. يكون هناك تجنب للموقف المخيف، أو قد يكون هناك تحمل للموقف ولكن بمصاحبة قلق وضيق شديد.

ث. التجنب أو القلق أو الضيق في المواقف المخيفة يؤثر على الأداء الدراسي أو المهني والاجتماعي.

ج. المدة لمن هم أقل من 18 عام تكون على الأقل 6 شهور.

ح. الخوف أو التجنب ليس ناتج عن تأثير فسيولوجي معين أو تناول مادة أو حالة طبية بصفة عامة.

 

اضطراب قلق الانفصال Separation Anxiety Disorder

أ. قلق مفرط (متزايد) وغير مناسب مع عمر الفرد، يتعلق بالانفصال عن البيت أو عمن يتعلق بهم الطفل تعلقاً شديداً، ويكون ذلك واضحاً في ثلاثة أو أكثر من التالي:

1. ضيق مفرط ومتكرر عند توقع الانفصال عن البيت أو عمن يتعلق بهم تعلقاً شديداً.

2. قلق دائم ومتكرر من فقدان شخص عزيز أو توقع حدوث ضرر أو كارثة بمن يتعلق بهم بشدة.

3. قلق دائم ومتكرر بأن حادثاً مكروهاً سيؤدي للانفصال عن شخص عزيز (كخطف العزيز أو فقدانه مثلاً).

4. مقاومة مستمرة أو رفض الذهاب للمدرسة أو إلى أي مكان آخر خوفاً من الانفصال.

5. خوف مفرط ومستمر أو رفض البقاء وحيداً في المنزل أو بدون وجود الأشخاص الذين يتعلق بهم تعلقاً شديداً.

6. رفض مستمر بالذهاب للنوم دون أن يكون بجوار من يتعلق بهم تعلقاً شديداً، أو رفض النوم بعيداً عن المنزل.

7. كوابيس متكررة تتضمن موضوع الانفصال.

8. شكوى متكررة من أعراض جسدية (كالصداع أو آلام المعدة أو الدوخة أو التقيؤ) عند حدوث أو توقع الانفصال عن شخص شديد التعلق به.

ب. مدة الاضطراب 4 أسابيع على الأقل.

ت. البدء قبل عمر 18 عام.

ث. يسبب الاضطراب اختلال بالأداء الاجتماعي أو الأكاديمي أو بمجالات وظيفية أخرى.