حملات وفعاليات  >>  إرادتي أقوي من إعاقتي  >>  واجبات الأسرة اتجاه الطفل المعاق

من أهم واجبات الأسرة تجاه الطفل المعاق ما يأتي:
1. الاعتناء بالطفل المعاق عناية خاصة، وعدم التفرقة في المعاملة بين الطفل المعاق وإخوته:

لأن الطفل المعاق له حاجة الطفل السليم والعادي نفسها في أن يكون محبوباً ومرغوباً فيه، فهو بحاجة إلى الإحساس بالانتماء إلى الآخرين، فإذا وجد أنه يعامل معاملة تختلف كثيرا عن معامله إخوانه سواء من قبل والديه أو المحيطين به، فإن ذلك يولد نوعاً من الألم النفسي والعصبي، وتظهر أعراضها في صورة سلوك عدواني، فعلى الأسرة معاملته بالحسنى.

2. إلحاق الطفل المعاق بدور الحضانة المتخصصة:

فكل أسرة لديها طفل معاق يجب أن تلحقه بدار حضانة متخصصة، للاعتناء به وإيجاد أفضل الطرق لجعله إنساناً سوياً وليس معقداً.

3. مداومة الاتصال بالطبيب المعالج ودور الحضانة:

فعلى الأسرة عدم الاستهتار وترك المسؤولية لدور الحضانة، فيجب أن تتابع حالة الطفل المعاق.

4. تعويد الطفل المعاق وتعليمه الاعتماد على النفس.

5. الرعاية والاستمرارية في العلاج في مرحلة الرضاعة وما بعدها.

6.إلحاق الطفل المعاق بمؤسسات رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.

7. العمل على مساعدة المعاق على التكيف الأسري والمساواة بينه وبين إخوته الأسوياء.

8. يجب أن توفر الأم للطفل المعاق جواً من الترفيه والترويح عن النفس.

9. من حق الطفل المعاق في الجلوس مع الوالدين وقتاً ما إذا كان الأب مشغولا دائماً أو الأم.

فلابد من وقت معين يمكن تخصيصه للجلوس معه، إن هذه اللحظات التي يشعر فيها الطفل بأنه يستحوذ على الوالدين يشعر فيها بالأمن والطمأنينة.

10. الطفل يحتاج من الأب أحيانا أن يكون صديقه: فليكن كذلك ولا يجعل حاجز الخوف أو الرعب يحول بينه وبين الطفل، فعلى الأب أن يضع نفسه مكان هذا الطفل فيشعر بحاجاته فيكون مخلصاً ودوداً رحيماً به، وتذكر أن الطريقة التي تواجه بها سلوك الطفل قد تكون أهم من السلوك نفسه، فهي تؤثر في الطفل بدرجة كبيرة، ويذكر الأطفال الطريقة التي يعاملون بها، وقد ينسون السبب أو السلوك المسبب لهذا الأمر وما قيل عند الأب يقال مثله عن الأم وأكثر، فالأم تلبي حاجات الطفل المختلفة من حيث الأكل والشرب والحب والحنان وغيرها في إشباع رغباته وحاجاته الطبيعية المختلفة، مع تعويد الطفل على الاستقلال شئياً فشيئاً حسب مراحل تقدمه في السن، وهذه نقطة مهمة وهي مسئولية الأم أكثر من الأب، خصوصاً في مرحلة الطفولة المبكرة، وعلى الأم ألا تجعل الخوف عائقاً لنمو الطفل.

11. ينبغي للأسرة أن تغرس أسس العقيدة والتوحيد في الطفل منذ صغره، وان تعلمه ما يناسبه من أمور العبادات.

12. على الأسرة تقديم العون التربوي المبكر للطفل المعاق.